الطريبق يحط الرحال بسيدي إفني

Maakoum
ثقافة وفن
Maakoum13 يناير 2021
الطريبق يحط الرحال بسيدي إفني

انطلاق تصوير الشريط التلفزيوني ״أبي״ باستثمار سحر الجنوب

حط المخرج محمد الشريف الطريبق الرحال بمنطقة سيدي إفني, لتصوير فيلمه التلفزيوني الجديد الذي يحمل عنوان “أبي”، وذلك لما تتيحه من شروط ملائمة للتصوير .
وقال الطريبق في تصريحات إعلامية إن اختيار سيدي افني لتصوير هذا الفيلم تحكمه أيضا محددات درامية وجمالية لما تختزنه من طابعين اجتماعي ومعماري، متوسطي إيبيري، وتميزها بجغرافيا فاصلة بين شمال المغرب وجنوبه، هذا فضلا عن وجودها على ضفاف المحيط الأطلسي الأمر الذي يتيح شروطا ملائمة للتصوير.
ويحكي فيلم “أبي” ، الذي يتم تصوير مشاهده على مدى أسبوعين، قصة شابة تحمل اسم “شيماء” في العشرينات من عمرها ، تسافر من إحدى مدن الشمال نحو سيدي افني للبحث عن أبيها الذي اختفى في ظروف غامضة إثر خلاف عائلي.
ويرى مخرج العمل أن سفر الفتاة إلى سيدي إفني بمثابة “بحث عن الذات والتصالح معها، وبالتالي التصالح مع الأب الذي كانت تربطها به علاقة متوترة، وأيضا فرصة لها للتعرف على أصولها وعلى أسرار عائلية”.
من جهته، أشار منتج الفيلم ، أحمد بايدو، في تصريح مماثل، إلى أن الغاية من تصوير هذا الفيلم بسيدي إفني هو إبراز ما تزخر به المدينة من تنوع معماري إسباني أمازيغي صحراوي، وأيضا من تنوع لغوي.
وأبرز أن هذه العوامل كلها تشجع شركات الانتاج والعاملين في المجال السينمائي على تصوير أعمال سينمائية وتلفزيونية.
وكشف بايدو، أن فريق العمل بصدد التفكير في كتابة عمل جديد يتلاءم مع خصوصيات المنطقة .
ويروم العمل، حسب المشرفين عليه، الترويج السياحي للإقليم عبر إبراز المؤهلات الطبيعية والموروث الثقافي، بعد أن أضحى الإعلام خلال السنوات الأخيرة أكثر الطرق فعالية للتسويق السياحي، مقارنة بطرق التسويق التقليدية، بما له من تأثير غير مباشر على المشاهد، وهو ما سيحاول منتجو هذا الفيلم القيام به عبر رحلة بحث البطلة عن أبيها وإبراز سحر وجمال الفضاء.
عزيز المجدوب

انقر هنا .لقراءة الخبر من مصدره