صعوبات تواجه المربين لحماية الأطفال المعاقين ذهنيا من “كورونا”

Maakoum
مجتمع
Maakoum28 نوفمبر 2020
صعوبات تواجه المربين لحماية الأطفال المعاقين ذهنيا من “كورونا”

هسبريس – محمد لديب السبت 28 نونبر 2020 – 01:10 لجأت مؤسسات تربوية متخصصة في تقديم خدمات للأطفال من ذوي الاحتياجات الذهنية الخاصة إلى تقليص عدد الحصص التعليمية الحضورية بنسبة 50 في المائة، لمنع تفشي وباء كورونا في أوساط الأطفال الذين يتابعون تعليمهم بها. وقال علي رضوان، رئيس جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا، إن هذه المؤسسات التعليمية لجأت إلى اعتماد نظام تعليمي عن بعد، لتأمين متابعة دراسية تكميلية للتلاميذ، مع توفير خدمات صحية إضافية داخلها، لتعزيز السلامة الصحية لهذه الفئة من الأطفال، التي تحتاج رعاية طبية خاصة. وأضاف رئيس جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا، ضمن تصريح لهسبريس: “نقوم بتحسيس الأطفال من ذوي الاحتياجات الذهنية الخاصة عبر وسائط تواصلية تعتمد على الرسوم المتحركة، لرفع مستوى وعيهم بأهمية بعض التصرفات البسيطة في ضمان سلامتهم الصحية، في ظل هذه الظرفية الوبائية العصيبة التي يمر منها المغرب وباقي دول العالم”. وأفاد رضوان، ضمن التصريح نفسه، بأنه “تم وضع مجموعة من الأطباء المختصين رهن إشارة التلاميذ وأولياء أمورهم، من أجل المتابعة اليومية للحالة الصحية للأطفال، وتقديم مجموعة من النصائح التي تساعد أفراد أسرهم على فهم الطرق التي يجب اتباعها من أجل مواكبتهم خلال هذه الفترة الحرجة”. وقال المتحدث ذاته إن الجائحة فرضت القيام بمجهودات مضاعفة، سواء من طرف المربين أو الآباء أو حتى الأطفال المعاقين ذهنيا، من أجل توفير أفضل ظروف المزاوجة بين الحاجيات التعليمية والترفيهية والصحية لهذه الفئة من التلاميذ، مع تقديم خدمات المواكبة النفسية التي يحتاجون إليها.
انقرهنا .لقراءة الخبر من مصدره